صور مديرية التدريب تُخرج عددًا من "الدورات الحتمية"

11 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 الساعة . 01:16 م   بتوقيت القدس

غزة/ الداخلية:

خرجت المديرية العامة للتدريب، الخميس، عددًا من الدورات التدريبية ضمن برنامج التدريب الحتمي لضباط ومنتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني.

جاء ذلك، خلال حفل بحضور وكيل وزارة الداخلية والأمن الداخلي اللواء ناصر مصلح، ومساعده أ. سامي نوفل، ومدير عام المديرية العامة للتدريب العميد محمد خلف، إلى جانب عدد من قادة ومدراء الأجهزة الأمنية والإدارات الشرطية.

وشملت الدورات: تأهيل الضباط الـ 37، وقادة الفصائل، وتنمية مهارات رجل الأمن، بمجموع 474 خريجًا.

ويتضمن برنامج التدريب الحتمي بالمديرية العامة للتدريب مناهج تعليمية ومعرفية في القانون والإدارة والعلوم الشرطية والقانونية، وفق منظومة تعليمية متكاملة، ويُلزم جميع ضباط ومنتسبو الوزارة تلقي تلك الدورات للارتقاء والتدرج في الرتب العسكرية والمواقع.

وقال اللواء مصلح، في كلمة له إن المديرية العامة للتدريب تواصل عملها في تأهيل وتطوير أداء منتسبي الوزارة، وصولاً إلى تقديم أفضل الخدمة للمواطنين، والقيام بالمهام المنوطة بهم على أكمل وجه.

وأكد أن المؤسسة الأمنية في قطاع غزة قوية ومتماسكة، وتمتاز بالمهنية، ويشهد الجميع بتطور أدائها وجودة خدماتها.

وشدد اللواء مصلح على أن وزارة الداخلية لن توقف مسيرة التطوير ومواكبة كل متطلبات قيام أجهزتها بمسؤولياتها في خدمة المواطنين والمحافظة على حالة الاستقرار الأمني، وحفظ السلم الأهلي والمجتمعي، إلى جانب التصدي لمحاولات العبث بأمن شعبنا واستقراره.

ضبط الحالة المرورية

وفي سياق آخر، أوضح اللواء مصلح أن قيادة الداخلية أعطت توجيهاتها لقيادة الشرطة وإدارة شرطة المرور للعمل بكل السبل للمحافظة على سلامة المواطنين وحفظ أرواحهم، وضبط الحالة المرورية، واتخاذ الاجراءات الكفيلة بذلك.

وأردف بقوله: "في ظل القرارات غير المسبوقة التي اتخذتها وزارة النقل والمواصلات للتخفيف عن السائقين في إجراءات فحص المركبات وتصويب أوضاعها القانونية، لا مبرر بعد ذلك لأية مخالفات مرورية تؤدي إلى إزهاق الأرواح وتعريض حياة المواطنين للخطر".

وشدد على أنه لن يتم التهاون مع مخالفي قوانين السير، لافتاً إلى أن الشرطة ستُباشر بتشديد إجراءاتها بحق المخالفين.

وأضاف: "ماضون في إجراءاتنا لضبط وتطوير قطاع السير والمرور بكافة مكوناته، وبالتعاون مع الجهات الحكومية وفق خطة مُتصاعدة؛ لتحقيق ما نتطلع إليه في خدمة شعبنا بهذا المجال.

تعزيز الأمن والاستقرار

من جانب آخر، أوضح اللواء مصلح أن دوائر الأمن والسلامة في الدفاع المدني بوزارة الداخلية، والوزارات ذات العلاقة ستُباشر خلال الفترة القليلة القادمة باتخاذ الإجراءات القانونية في التعامل مع النقاط العشوائية لتعبئة الغاز المنزلي المنتشرة في الأحياء وبين منازل المواطنين.

ونبّه إلى أن هذه النقاط تُشكل خطراً مباشراً، وتُهدد أمن المواطنين وحياتهم، فضلاً عن كونها مخالِفة لنصوص ومواد القانون ذات الصلة.

وأكد أن جهود الأجهزة الأمنية مستمرة ومتواصلة في تعزيز حالة الأمن والاستقرار، والمحافظة على أرواح المواطنين، وإنهاء كل المظاهر التي من شأنها المساس بحياة المواطنين وتعريضها للخطر.

ولفت وكيل وزارة الداخلية إلى أن الأجهزة المختصة أخذت العبرة من أحداث سابقة، وستقوم بكل الخطوات التي من شأنها تعزيز حالة الهدوء والنظام والمحافظة على السكينة العامة.

وفي ختام كلمته، شكر اللواء مصلح للمديرية العامة للتدريب مُمثلة بمديرها العام العميد محمد خلف ومجلس قيادتها والكادر التدريبي بجميع ضباطه وأفراده، والضباط الخريجين الذين قدّموا نموذجاً مُشرفاً في الانضباط والالتزام، وتحمّل المسؤولية.

ووجّه التحية والتقدير والعرفان لمنتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني "الذين يعملون دون كلل أو ملل وبرغم صعوبة الظروف وكثرة التحديات، من أجل رفعة وطنهم وحماية أبناء شعبهم".

فوج جديد

من جانبه، قال مدير إدارة التعليم بالمديرية العامة للتدريب المقدم هاني المدهون إن "مديرية التدريب تحتفي اليوم بتخريج فوج جديد من طلبة الدورات التدريبية الحتمية، بعد إكسابهم العديد من المهارات التي تؤهلهم للتعامل مع التحديات والمتغيرات".

وأوضح المدهون، في كلمة له، أن الـ 474 خريجاً موزعين على دورة تأهيل الضباط السابعة والثلاثين بواقع 125 ضابطاً، ودورة قادة الفصائل الثانية وعددهم 32 ضابطاً، إلى جانب دورة تنمية مهارات رجل الأمن الثانية وعددهم 290 ضابط صف.

وأشار إلى أن المديرية العامة للتدريب تستعد في نهاية هذا العام لتخريج دورة قادة السرايا السابعة ودورة المستجدين السادسة والثلاثين.

وأكد المدهون أن مديرية التدريب ماضية في تنفيذ رؤية استراتيجية شاملة لبناء صرح تدريبي يتميز بتطبيق معايير جودة التدريب؛ من أجل الارتقاء بمنتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني، وتنمية قدراتهم ومهاراتهم.

وتوجه المدهون بالشكر لقيادة وزارة الداخلية والأمن الوطني على الاهتمام البالغ في العملية التدريبية، والسعي الدائم لتطويرها.

كما تقدم بالشكر لكل من: جهاز الأمن الداخلي، وهيئة التوجيه السياسي، ومعهد ضباط الإسعاف في الخدمات الطبية العسكرية، وأكاديمية فلسطين، على تعاونهم من خلال توفير محاضرين متميزين لجميع الدورات.

وهنّأ المدهون الطلاب الخريجين، آملًا منهم تطبيق ما تلقوه من تدريبات، ومواصلة العمل بأقصى جهد وبأفضل الوسائل والأساليب من أجل الارتقاء بمنتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني، وتقديم أفضل خدمة للمواطنين.