غزة: وزارة الإعلام تستنكر محاولة اقتحام مكتب الوطن للصحافة

3 مايو/أيار 2012 الساعة . 12:41 م   بتوقيت القدس


استنكرت وزارة الإعلام في حكومة تسيير الأعمال برئاسة إسماعيل هنية محاولة اقتحام مكتب الوطن للصحافة، معربة عن تضامنها الشديد مع الصحافي عماد الإفرنجي كونه شخصية صحافية ونقابية ومهنية مشهود لها .


وبينت الوزارة في بيان صحفي لها اليوم 15-9-2007، أنها تنظر بخطورة بالغة وبقلق عميق إلى محاولة اقتحام مجهولون مكتب الوطن للصحافة في مدينة غزة الذي يديره الإفرنجي، مطالبةً حركة فتح تحديد موقفها من هذا "الجُرم ومن قبله التهديد حتى لا تبقى متهمة".


وقالت الوزارة:" المحاولات تأتي في سياق الحرب المعلنة والمحمومة والتي يشنها بعض المرتزقة ضد الأصوات الحرة التي تدافع باستمرار عن الصحافيين وحريتهم, كما ننظر إليها في سياق المحاولات التي تسعى لإرباك الساحة الوطنية الداخلية".


واعتبرت أن تلك المحاولات تأتي في إطار التمهيد لاجتياح قطاع غزة من قبل الاحتلال الذي ما فتئ الاحتلال يهدد به، موضحة أنها أيضاً تأتي ضمن محاولات العودة إلي الفلتان الأمني في القطاع .


وأضافت " أننا نعتبر أن هذا الاعتداء هو ضد شخصية مهنية ونقابية مشهود لها, وباتت مواقفها مزعجة لمن لا يريد استقرار وتقدم للصحافيين, ونحذر من أن تكون على علاقة بمواقف الزميل الإفرنجي من إصلاح نقابة الصحفيين, وعجز البعض عن مقارعة الحجة بالحجة".


واستهجنت اللجوء إلى "الإرهاب والقمع وكسر القلم وتشويه الصورة, ولاسيما أن الزميل الإفرنجي قد تلقى تهديداً مسبقا من جهة تعرف نفسها أنها تابعة لحركة فتح وللأسف لم تحرك الحركة ساكنا تجاه الأمر" .


وشددت الوزارة على ضرورة أن تكشف وزارة الداخلية عن الجناة وتقدمهم للمحاكمة والعدالة, وتفضح الأمر للرأي العام، مطالبة الصحافيين كافة أن يتحركوا بكل الوسائل لفضح الأمر وتعرية الجهات التي تقف وراؤه, "لان النيل من زميلنا سيكون نيلا منا جميعا وستجرأ علينا المجرمون, وتعود الأيام الغابرة التي تجبر علينا الجميع دون أن نقدر على فعل شيء".