الحكومة تدعو المقاومة لتجنب قصف المعابر..وتحذر الكيان من مغبة التصعيد العسكري.

3 مايو/أيار 2012 الساعة . 12:41 م   بتوقيت القدس

دعت حكومة تسيير الأعمال برئاسة إسماعيل هنية فصائل المقاومة الفلسطينية إلى عدم قصف المعابر حفاظا على مصلحة الشعب الفلسطيني خاصة في شهر رمضان المبارك، وحفاظا على الحركة التجارية والأمن والاستقرار في قطاع غزة,محذرة الكيان الصهيوني من مغبة أي تصعيد وانعكاساته الخطيرة على مجمل الوضع في المنطقة.

وقال الناطق باسم الحكومة طاهر النونو ان الحكومة تنظر بخطورة بالغة إلى تهديدات الاحتلال الصهيوني المتزايدة بشن اعتداءات على الشعب الفلسطيني خاصة في قطاع غزة، تتضمن قطع الكهرباء وتشديد الحصار واستئناف الاغتيالات، بما فيها اغتيال قيادات سياسية وميدانية وتقطيع أوصال قطاع غزة.

وأشار النونو إلى أنباء الإعداد لعملية عدوان واسعة على قطاع غزة خلال الأيام القادمة براً وجواً وبحراً، انطلاقاً من ثلاثة محاور، منها احتلال الشريط الحدودي الفاصل بين قطاع غزة وجمهورية مصر العربية واجتياح مناطق واسعة من مدينة غزة والمحور الثالث اجتياح مناطق واسعة شمال القطاع.

وأكد النونو ضرورة التوحد في مواجهة أي عدوان صهيوني وتغليب المصلحة الوطنية العليا على أي اعتبارات حزبية أو افتعال معارك جانبية تضعف الجبهة الوطنية، مؤكداً أن الحكومة لن تسمح لأي جهة كانت العبث في الأمن الداخلي وإتاحة المجال للاحتلال لتحقيق انتصارات على شعبنا.
ودعا الناطق باسم الحكومة الدول العربية والإسلامية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وكافة الدول المحبة للاستقرار والأمن في المنطقة للتحرك لوقف أي عدوان صهيوني على شعبنا الفلسطيني والعمل على إنهاء الاحتلال لأرضنا ومقدساتنا.